تجربتي في تنفيذ أحد المشاريع المُداره بواسطة مستقل VIP

حقيقة من المؤسف عدم تحدث أي أحد من المستقلين عن هذا الأمر (ربما يكون هناك أحد ولكن لم أعلم بوجوده)، والمفرح في نفس الوقت أني سأكون الأول -ربما- من يتحدث عن هذا الموضوع بالتفصيل، لذا عليك أن تدفع لي 10% من كل مشروع تعمل علي مقابل المعلومات القيمة التي سأعطيك إياها، أمزح أمزح 🙂 حسنًا لنبدأ.

(قبل كل شيء، أريد إخبارك بأن المعلومات الواردة في هذا المقال عباره عن معلومات شخصية، جمعتها واستنبطتها من خلال عملي على أحد المشاريع، لذلك إذا كان هناك خطأ ما أو شيء ناقص سأكون سعيدًا جدًا بتوضيحه لي)

gg-min
مستقل VIP

بدايةً دعنا نوضح ما هي خدمة مستقل VIP وما هي الفروق بينها وبين المشاريع العادية التي تعرض في موقع مستقل. باختصار خدمة مستقل VIP تقوم بإدارة بعض المشاريع التي تُسلم إليها، وهذا يعني أن المشاريع ستكون مُدارة من قبل مختصين في مجال المشروع، لديهم القدرة على اختيار مستقلين أكفاء، مناسبين ولديهم القدرة على تنفيذ المشروع على اكمل وجه. هذا الأمر بحد ذاته يخرجنا من عدة مشاكل، بداية من قلة الميزانية المطروحة، اختيار مستقلين غير مناسبين، سوء ومشاكل أثناء تنفيذ المشروع وغيرها…

ولأن خدمة مستقل VIP لا يمكنها توظيف أي مستقل دون المستوى لأن هذا سيؤثر على سمعتها أيضًا تحرص على أختيار المستقلين بدقة، تتم عملية اختيار المستقل بناء على عدة معايير، ويتم التواصل مع المستقلين عبر الرسائل لتحديد المناسب للمشروع.

البداية تبدأ من كتابتك لعرض مميز يجذب أنظار مدراء المشاريع إليك، لكن صدقني العرض وحده لا يساوي شيئًا، ما الفائدة من عرض مميز إذا كان معرض أعمال يوحي بأنك مبتدئ، وخبرتك في مجالك لا تساعدك أبداً. غالبًا ستجد عباره مثل “سيتم تجاهل أي مستقل لا يملك معرض أعمال مميز” لذا من الآن وكنصيحة شخصية اهتم بمعرض أعمالك جيدًا.

المشروع الذي عملت عليه عباره عن تصميم واجهة تطبيق للهواتف الذكية بالإضافة لصفحة هبوط.

  • هكذا كان عرضي:
  • مرحبًا، أنا مصمم مختص بالتحديد في تصميم واجهة المستخدم UI وتجربة المستخدم UX، فهمت المطلوب ويمكنني بإذن الله تنفيذه على أتم وجه.
    سبق وقمت بالعديد من التصاميم الخاصة بالمواقع والتطبيقات، ولدي خبرة واسعة في هذا المجال، أضمن لك تصميم عصري مناسب للتوجه الحديث لتصاميم التطبيقات الذكية، ألوان مناسبة، مريح وسهل الفهم خالي من التعقيد.
    تحياتي لكم

بعد تقديمك لعرض ما، ولنفرض بأنه مناسب، ولديك معرض أعمال جميل، سيتواصل معك عضو من مستقل VIP لسؤالك عدة أسئلة، الهدف منها ببساطة معرفه خبراتك في مجال المشروع، غالبًا ستدور الأسئلة حول مشاريعك السابقة بالإضافة إلى عدة أسئلة متعلقة بمجالك…

  • رسالة الأسئلة من عضو مستقل VIP :
  • – اذكر ثلاثة من أبرز المشاريع المُشابهة التي عملت عليها (أرفق روابطها من معرض أعمالك على مستقل).
    – ما هي الأدوات التي ستستخدمها في المشروع؟
    – ما هي الأخطاء الشائعة في تصميم شاشات التطبيقات وصفحات الهبوط من وجهة نظرك؟

    – يتطلب المشروع عرض النماذج على العميل واستقبال تغذية راجعة لذا لا نريد الغياب. وفي حال الغياب عن المشروع دون ردّ لأكثر من 48 ساعة يُعتبر المشروع لاغيًا، فهل لديك استعداد لهذا الالتزام.
  • – كيف ستسلمنا ملفات العمل عند الانتهاء؟

هنا يأتي دور جزء مهم، أسلوب الكتابة هو من سيساعدك هنا، هو من سيقنع مدير المشروع بأنك فعلاً قادر على تنفيذ المهمة على أكمل وجه، وهو من سيجعلك تفوز بالعرض دون غيرك.

  • جاء ردي هكذا:
  • أهلاً بك أستاذ (ذكرت اسمه)
    – أفضل ثلاثة مشاريع كانت أولاً مع نسخة موقع حسوب I/O النقاشي للهواتف الذكية، كان أول مشروع أقوم به، عملتُ جاهداً على تحسين تجربة المستخدم مع الحفاظ على خصائص الموقع بسيطة وسهلة، بالإضافة إلى خصائص كثيرة أخرى كان يطالب بها الأعضاء.
    mostaql.com/portfolio/8958
    – الثاني كان مع تطبيق مرسال للأخبار الموريتانية، بداية من العميل الرائع الذي يقدر ما تقوم به حقاً، يعاملك كأخ وليس كمستقل ينفذ ما طلب منه فقط، خلال مرحلة التنفيذ كنا نتناقش عن كل كبيرة وصغيرة في التصميم (إشراك العميل في عملية التصميم في غاية الأهمية) وهذا سأعد كثيراً للخروج بنتيجة رائعة، وسأعدني أيضاً على تعلم المزيد حول مجال تصميم واجهة المستخدم وتجربة المستخدم.
    mostaql.com/portfolio/15398
    – الثالث كان مع نفس العميل السابق، المطلوب تصميم موقع لتعليم الطباعة باللغة العربية باللمس، معظم مواقع التي تقدم هذه الخدمة كانت حجرية -إن صح التعبير- والتحدي يتمثل في بناء موقع متعدد الخصائص مع الحفاظ على جمالية وبساطة التصميم، خرجنا بنتيجة مذهلة، وهذا العمل من أفضل الأعمال التي أفتخر بإنجازها.
    mostaql.com/portfolio/52303
    – بخصوص الأدوات التي استخدما في المشروع فهي برنامج Inkscape فقط، (البديل المجاني لـillustrator )، عملية التخطيط والتصميم يتم جزء منها في مخليتي، الجزء الآخر مباشرة على اللوحة البياض الخاص بإنكسكيب.

    – الأخطاء كثيرة صراحة، بنظري أكبر خطأين هما:
    1- إهمال التفاصيل الدقيقة، كحجم العناصر، وزن الأيقونات وتناسقها، المساحات البيضاء، الألوان وأوزانها.
    2- الحشو الزائد، شاشات الهواتف الذكية صغيرة، ويجب على المصمم اختيار مكوناتها بدقة، وضع كل شيء في صفحة واحدة يعتبر ضرب من الجنون، فهذا لن يساعد أبداً، بل سيزيد من تعقيد الأمور على المستخدم.
    هذا الكلام أيضاً ينطبق على صفحات الهبوط، هدف صفحات الهبوط تحويل الزائر إلى مستخدم للخدمة، يجب أن تكون سهلة الفهم، بسيطة ومعبرة، تحتوي على كلام قليل يوصل بالتحديد إلى الوظيفة المرجوة منه، الحشو الزائد لن يساعد في إقناع الزائر بأن هذا المنتج يستحق التجربة.

    – سأسلم الملفات بصيغة المصدر لبرنامج إنكسكيب وهي SVG (يمكن لـ illustrator قراءتها)، وأيضاً جميع الصفحات على هيئة صورة PNG، وإذا تطلب الأمر نسخة PSD فيمكنني توفيرها.

    لأثبت لك مدى حماسي وجديتي للمشروع، في حال تغيبت لأكثر من 24 ساعة -لا قدر الله- يمكنك اعتبار المشروع لاغيًا. جميع المشاريع التي عملت عليها بلا استثناء ابقي العميل على اطلاع بكافة تفاصيل المشروع، ليس عليك القلق أبداً من هذه الناحية.

  • تحياتي لك، وأعتذر إن كنت أكثرت الكلام 🙂

بعد أن أجبت على أسئلة عضو مستقل VIP التي طرحها علي، تفاجئت برده حقيقة، شكرني في البداية على تفصيلي في الإجابة، ومدحني لاهتمامي بالتفاصيل وتنظيم الرد، ثم ناقشني حول بضعة مسائل أخرى، كالسعر وبعض النقاط التي ربما تحتاج لتوضيح أكثر. وبعد عدة رسائل دارت بيننا أتفقنا أخيرًا، وقُبل عرضي لتنفيذ المشروع.

لعلك لاحظت بأني تعمدت تعريض بعض عبارات ردي السابق، يمكنك إعادة قراءة ردي بدون العبارات المغمقه، النتيجة ستكون واحدة بلا شي، المعنى واحد لم يتغير أبدًا. إذًا لماذا أضُفتها؟ هناك أهداف أريد إيصالها لمدير المشروع من خلال هذه العبارات:

  • بالتركيز على “عملتُ جاهداً على تحسين تجربة المستخدم” أريد أن أوصل له بأنني أعمل بجد على أي مشروع أقوم به، ولن أتخاذل فيه أبدًا، حتى لو كان عباره عن تجربة قد لا تعود على بأي مردود مادي، كما حدث مع تصميم واجهة حسوب I/O.
  • بخصوص “بداية من العميل الرائع الذي يقدر ما تقوم به حقاً، يعاملك كأخ وليس كمستقل ينفذ ما طلب منه فقط” هذه لفته مني أقصد منها أنني أحب وأقدر العميل الذي يعاملني بشكل رائع، فهو بهذا العمل ليس فقط كسب مستقل ينظر له كأخ، بل أيضًا مستقل مستعد لتنفيذ عمله كما لو كان له -أي المستقل- شخصيًا.
  • عندما ذكرت “إشراك العميل في عملية التصميم في غاية الأهمية” أردت أن أخبره بأن التغذية الراجعة مهمه فعلاً، وأنا أقوم دائمًا.
  • بالنسبة لـ”وسأعدني أيضاً على تعلم المزيد حول مجال تصميم واجهة المستخدم وتجربة المستخدم” فكان قصدي منها إخباره بأني أحاول تطوير نفسي مع كل مشروع أقوم بعملة.
  • وأما “وهذا العمل من أفضل الأعمال التي أفتخر بإنجازها” فالقصد منها بأني أعمل بجد وأفتخر بما أُنجز، ربح المال واحدة ليس هدفي الوحيد من تنفيذ المشاريع.
  • وأخيرًا “لأثبت لك مدى حماسي وجديتي للمشروع، في حال تغيبت لأكثر من 24 ساعة -لا قدر الله- يمكنك اعتبار المشروع لاغيًا. جميع المشاريع التي عملت عليها بلا استثناء ابقي العميل على اطلاع بكافة تفاصيل المشروع، ليس عليك القلق أبداً من هذه الناحية” أعتقد بأنها واضحة ولا تحتاج إلى تفصيل 🙂

حسنًا، أنا لا أريد منك حشو عبارات هكذا اعتباطًا لمحاولة الظهور بشكل مميز، أصدق دائمًا في كلامك، لا تكذب أبدًا من أجل بعضة دولارات لن تفيدك لا في دنياك ولا في آخرتك. نعم من الجيد إضافة عبارات جميلة إلى ردودك لكن هذا ليس شرطًا لقبول العرض، هناك العديد من العوامل التي تحدد هذا. هناك العديد من المستقلين الذي لا يملكون حس كتابي مميز مع ذلك هم من أفضل المستقلين، والعكس أيضًا موجود، ليس كل شخص يجيد الكلام يجيد الفعل.

بالعودة إلى المشروع، بعد أختيارك لتنفيذه سيرسل إليك مدير المشروع تفاصيل العمل، وهي على ما يبدو من كتابة العميل إلى أنها مضاف عليها بعض أشياء لتبدو واضحة. ولكن لحظة متى سترسل إلي تفاصيل المشروع؟ هل هي بعد قبول العرض مباشرة؟ أم في نفس هذا اليوم؟ أم ربما غداً؟ بعبارة أخرى متى سنبدأ.

نصيحتي لك ألا تنتظر منهم التحرك، تحرك أنت قبلهم، وهو ما فعلته شخصياً، توجهت إلى صفحة المشروع:

  • السلام عليكم، يسعدني أن أكون المستقل الذي ينفذ هذا العمل، وأشكركم لإتاحة هذه الفرصة لي.
    أتمنى تزويدي بكافة تفاصيل المشروع، حتى يتسنى لي دراستها وتحليلها قبل بدأ العمل، فربما تكون هناك بعض الجزئيات غير الواضحة، أو بعض العناصر التي ربما من الأفضل تنفيذها بطريقة مختلفة.
    تحياتي لكم

جاء الرد بأن العمل سيبدأ من الغد، وفي اليوم التالي أرسل لي تفاصيل المشروع وكانت واضحة ولكنها غير مرتبة بشكل مثالي -أو هكذا نظرت لها، بحكم أني مهووس بالتفاصيل الدقيقة 🙂 – وبالتأكيد تحتاج لبعض الإيضاحات هنا وهناك.

جلست أقرأ نص المشروع ربما لنصف ساعة، قرأته أكثر من مره وحاولت أن أفهم كل شيء بدون أن أستعين بهم، بعدها سألتهم عن النقاط الغامضة أو الغير مفهمة في وصف المشروع، وأخبرتهم بأن بعض الجزئيات من الأفضل تنفيذها بطريقة مختلف عن التي ذكرها العميل. على سبيل المثال، لماذا نجبر المستخدم على تسجيل حساب قبل استخدام التطبيق؟ أليس من الأفضل إعطاءه فرصة لتجربة التطبيق وفي حال أعجبه سيسجل فيه من تلقاء نفس. أثناء ذكرك لشيء كهذا حاول دائمًا تبرير موقفك، حتى لا يبدو كأنك تبحث عن طريقة مختلف بدون سبب مقنع.

حسنًا مرة أخرى رائع، انتقلت إلى برنامج التصميم وحاولت تصميم الواجهة الرئيسية، ولكن.. اللعنة، بحكم أني أحب أن تكون التفاصيل دقيقة ومرتبه بشكل مثالي، بقيت عدة ساعات بدون تنفيذ أي شيء. في هذه الأثناء أيقنت بأن المشروع لن يمر على خير إذا أبقيت مصدري الرئيسي للمعلومات وصف المشروع الأساسي الذي أعطوني إياه.

فتحت مباشره أكثر من مستند نصوص (يمكن الاعتماد على دفتر ويندوز الافتراضي، حقيقة استخدمته شخصياً) المستند الأول وضعت في نص المشروع كما هو، وفي المستند الثاني قمت بترتيبه وتقسيمه لعدة أجزاء، بحكم أن المشروع كان تصميم واجهة تطبيق هواتف، قسمته إلى شاشات: صفحات التسجيل والدخول، الرئيسية، الصفحات الفرعية… ووضعت كل جزء متعلق بالصفحات في مكان المحدد، بمعنى إذا كان يطلب التسجيل بالشبكات الاجتماعية بالإضافة إلى الإيميل أكتب ذلك ضمن جزء “صفحات التسجيل والدخول” وهكذا مع بقية الصفحات (سأفرد هذه الجزئية بمقال مستقل بمشيئة الله).

هذه العملية متعبة في البداية خصوصًا إذا كان المشروع مقعد ويحتوي على تفاصيل كثيرة، ولكن بمجرد أن ترتبها وتنسقها بطريقة مناسبة لا أبالغ إذا قلت لك بأن نصف العمل قد أُنجز، أمكنني بعدها تصميم عدة صفحات في نفس اليوم إن لم تخني الذاكرة، يمكنك العودة للوراء قليلاً لتعرف أني بقية عدة ساعات ولم انجز أي شي حرفياً قبل تنظيم وصف المشروع.

مذهل، وصلنا الآن إلى مرحلة مهمة، وهي عرض العمل المنجز على مدير المشروع، في هذه المرحة أعمل شخصيًا بمبدأ ملاحظات العميل، بمعنى أرسل له الصفحات لأخذ رأيها عليها، أعدلها إذا كان هناك تعديلات، ثم أرسلها مجدداً، وهكذا مع كل جزئية أنفذها. صدقني هذه الطريقة جوهرية في تنفيذ المشاريع، فهي تبقي العميل مطمئن بأنك تعطي مشروعه أولوية، وأنه مهم لديك، أنت لم تنساه. كما أنك تحسسه بأن كل شي يسير على ما يرام، فهو يشاهد مراحل المشروع تنمو أمامه.

ما لاحظته في هذه المرحلة هو بطئ الرد بحكم أن معظم العمل يجب أخذ رأي صاحب المشروع فيه، لذا حاول دائمًا إذا كان لديك استفسارات أو ملاحظات أن ترسلها دفعة واحدة، حتى لا تضطر في كل مرة إلى انتظار الإجابة.

وحقيقة حدثت لي هذه المشكلة بالتحديد، أحد وظائف المشروع لم تكن موضحة بالشكل الكافي، مما يجعلني أمام خيارين: إما أن أنتظر رأي العميل، أو أن أقوم بها بنفسي وبالطريقة التي أرى بأنها مناسبة. جازفت وصممتها بطريقتي، أرسلتها للعميل وأرفقت معها وصف يشرح طريقة عملها، ولماذا جعلتها بهذه الطريقة. المذهل أنها اُعتمدت ولله الحمد والمنة 🙂

من الأشياء التي تحصل عادة في مشاريع التصميم أختيار الألوان، فربما يصر العميل على لون معين قد لا يكون مناسبًا للمشروع، في هذه الحالة نفذ طلب العميل كما أراد، ثم أرفق له نسخة أخرى بالألوان التي ترى بأنها مناسبة، وأذكر له بلطف لماذا هذه الألوان أفضل للمشروع.

إلى هذا أكون قد وصلت إلى نهاية تجربتي الرائعة مع خدمة مستقل VIP وأعتقد بأني ذكرت أهم النطاق إلى حد الآن، وكختامية للمقال فيما يلي بعض النصائح والأخطاء التي وقعت فيها، أرجوا أن نتنبه لها وحاول ألا تقع فيها:

  • لا تغرك الفترة الزمنية للمشروع أبدا، إذا كان بإمكانك إنهائه في 3 أيام فحري بك أن تنهيه فيها، حتى لو كان لديك 10 أيام. في بداية عملي للمشروع كنت أسير بوتيرة جيدة، وبحساب بسيط سأنتهي قبل الموعد المحدد بمشيئة الله، المصيبة بعد مرور نصف فترة المشروع عانية من مشاكل شخصية، جعلتني تقريبًا لا أنجز شي يذكر خلال عدة أيام. وهذه الأيام القليلة أدت إلى تأخير تسليم المشروع. أرجو أن تعي جيدًا هذه النقطة حتى لا تقع في نفس خطأي.
  • من البداية نظم وصف المشروع كما تحب، صدقني هذا أفضل بكثير من أن تبقى كالحًا أمام شاشة الحاسوب لعدة ساعات بدون تنفيذ شيء.
  • إذا احتجت إلى شي بخصوص المشروع أرجع قبل كل شيء إلى وصفه، أبحث فيه جيدًا وإذا لم تجد مرادك يمكنك حينها مراسلتهم. ربما لا تصدق أني في منتصف العمل سألته “بالمناسبة ما هو اسم التطبيق” تركيزي على تفاصيل العمل ألهتني عن تذكر أوضح شي فيه.
  • لا تحدد تكلفة المشروع بناءً على الوصف الأساسي، فغالبًا ما سيكون المشروع أكبر من الوصف الأساسي بقرابة 30-40%، عليك أن تضع هذا بعين الاعتبار، فقد تتفاجئ بمشروع أكبر مما تتصور. حصلت معي هذه المشكلة في أحد المشاريع، أخبرت مدير المشروع بأن المشروع أكبر من الوصف الأساسي، ووصلنا إلى تسوية ترضي الطرفين.

أتمنى أن تكونوا استمتعتم واستفدتم معي في هذه التجربة، مع السلامة 🙂

sasini

11 تعليق

  • Abdullah
    2016-10-07 الساعة 9:11 ص

    أبدعت أخي الغالي

    أنا معجب بأعمالك خصوصا أكاديمية الطباعة وتطبيق مرسال وأذهلني حسوب i/o شاهدته هنا.

    بالمناسبة هل انت من صممت
    http://www.mauribac.com

    • Sasini
      2016-10-07 الساعة 9:26 ص

      أهلا بك أخي، أشكرك على كلامك الطيب 🙂
      نعم عملت مع صاحب الموقع على تصميمه بشكل محدود، بالنسبة لرابط موقع تعليم الطباعة
      https://www.tybaa.com/
      تحياتي لك.

  • أسامة
    2016-10-07 الساعة 11:30 ص

    إنهاء المشروع في أول الوقت أمر يجب التشديد عليه حقًا، كم مرة وقعت في ذلك وأنا مطمئن إلى “ما الذي يمكن أن يحدث”!. إحدى تلك المرات أخذتني في جولة حول مصر تاركًا مشروعي على مستقل دون أي إنجاز، حتى عدت وأنهيته قبل الموعد بساعة أو نحوها!.

    • Sasini
      2016-10-07 الساعة 6:09 م

      بالمناسبة، أردت كتابة بعض المواضيع في أكاديمية حسوب ولكن لا أدري من أين أبدا.

  • محمد إسلام الملالي
    2016-10-08 الساعة 12:47 ص

    أهلا ً أخي،
    طريقة سردك للموضوع سلسلة ومرنة، ذركت جلّ التفاصيل بعانية فائقة، كما اهتممتها بها أثناء عملك على المشروع، نسيت فقط أن تطلعنا على مجال التطبيق :).
    أنا مثلك تمامًا، أعتقد أن تنظيم ملفات العمل أولى من العمل نفسه، هي نصف العمل، تختصر الوقت، وتحدّد الأولويات.

    • Sasini
      2016-10-08 الساعة 9:48 ص

      أهلًا بك، شكرًا لثنائك الطيب 🙂
      تجنبت ذكر أي تفاصيل خاصة عن المشروع لأن هذا من حقوق العميل، يفترض أن يُسمح لي بعرضه ضمن معرض أعمالي خلال الفترة القادمة.
      تحياتي

  • ibazzo
    2016-10-08 الساعة 12:33 م

    من أهم النصائح فعلا:
    لا تحدد تكلفة المشروع بناءً على الوصف الأساسي، فغالبًا ما سيكون المشروع أكبر من الوصف الأساسي بقرابة 30-40%، عليك أن تضع هذا بعين الاعتبار، فقد تتفاجئ بمشروع أكبر مما تتصور. حصلت معي هذه المشكلة في أحد المشاريع، أخبرت مدير المشروع بأن المشروع أكبر من الوصف الأساسي، ووصلنا إلى تسوية ترضي الطرفين.
    مشكور على المبادرة الطيبة
    وفقك الله

  • ابراهيم محمد
    2016-10-10 الساعة 2:55 ص

    مقال رائع جداً، ربما كان لدي خبرة أعتقد أنها كافية كي أفوز بمشروع على مُستقل أو خارج مُستقل بناءً على اهتمامي بالتفاصيل ومُراعاة أسلوب خاص في تقديم ما سأقوم به، لكن مقالك زاد لي الكثير، عشت تجربتك أكثر مما قرأتها 🙂
    شكراً علي مُشاركة تلك التجربة المفيدة في انتظار الأفضل غن شاء الله

  • عمر سمير فرحانه
    2016-10-23 الساعة 1:36 م

    فعلا مقال مميز وفهمك للأمور أولا بالغ الأهمية
    هذا الذي افتقده دائما
    وماشاء الله عليك دقيق بالتفاصيل للنجاح مشروع معين
    وخبراتك اكبر من ذلك بكثير

  • عروة عزام
    2017-03-07 الساعة 5:16 م

    فعلاً مقال رائع، أنا أعمل حاليًا على أول مشروع لي في موقع مستقل، وسأقوم بتطبيق نصائحك بكبيرها وصغيرها 🙂

  • سكربت
    2017-06-29 الساعة 7:19 ص

    مقال مفيد و بالفعل افادتني بعض نصائحك عملت بها والحمد الله في شيء من الاستفادة .. تحية طيبة لك

اكتب تعليقًا

sasini

كاتب ومدون في العديد من المجالات، مصمم واجهات رسومية للمواقع والتطبيقات.

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني لتبقى على إطلاع بأحدث المواضيع :)

منتجاتي