العمل الحر بين النجاح والفشل

العمل الحر بين النجاح والفشل

خلال الشهور الماضية انشغلت كثيرًا بأمور بعيده عن العمل الحر -وما زلتُ مشغول بالمناسبة-، كنت أخطط لمشروع ما وعلي معرفة كل شيء قبل أن أبدء، سافرت لعدت مدن، ذهبت لعشرات الأماكن، تنقلت بين العديد من الشركات، وتكلمت مع الكثير من الأشخاص.

بالإضافة إلى هذا كان ذهني مشوش كثيرًا، ليس بسبب المشروع ولا أعلم السبب حقيقة.

على كل حال، ولأن لدي موعد محدد أحتاج أن يكون رأس المال فيه جاهز حتى لا أضطر لتأخير الأمر أكثر، وحتى لا أجبر نفسي على الاستدانة، فكرت بأنه لا بأس من تنفيذ بعض المشاريع، بحيث أحافظ على تدفق المال -ولو بشكل يسير- وأقلل من الخسائر التي لا مفر منها.

ولا أدري لماذا إذا كنت سأنشغل تتوالي علي الطلبات من كل حدب وصوب، أين كنتم عندما كنتُ متفرغ يا قوم؟

المهم، قبلت بعض منها، واعتذرت عن أخرى، وحتى التي أخبرت العميل فينها بأني مشغول وربما نستطيع العمل عليها بعد مدة معينة من الزمن انتهى بها الأمر منسيه.

وبالعودة للمشاريع المقبولة، كمصمم أعلم بأن الإبداع والإنتاج يحتاج لبعض الوقت، فقد أجد المشروع معقد في البداية ويسير ببطء ولكن ما هي إلا أيام ويتغير الحال لتعود المياه إلى مجاريها، طوال مسيرتي في العمل الحر كمصمم واجهة مستخدم لم أفشل من قبل في أي مشروع، وهذا من فضل ربي.

لكن هذه المرة الأمر مختلف تمامًا، نفسيتي للتصميم صفر، وعقلي لا يستطيع حل حتى أبسط المشاكل.

بداية مشوار الفشل في العمل الحر:

خلال الفترة الماضية من العمل الحر ومع أول مشروع فشلت فيه قلت لنفسي بأن المشكلة من العميل، لم يكن واضحًا كفاية، أو هكذا أعتقد، انتهي الأمر باعتذاره قبل أن ننجز الكثير، وذهب لمصمم آخر لتنفيذ المشروع. ثم قال بأنه سيدفع لي مبلغ معين جراء أتعابي.

حينها استوقفت لبعض الوقت، هل أخذ منه هذا المبلغ؟ أم لا؟ هل سأكون راضي عن نفسي إذا أخذته منه؟ هل أنا راضي عن كوني أتلقى مبلغ مالي مع أني لم أنجز المشروع.

وبعد فتره من التفكير استقريت على الأمر، أنا فشلت، وهذا واقع علي الاعتراف به وتقبله، إلقاء اللوم على العميل لن يغير شيئًا، ولن أكون راضي عن نفسي لو دفع لي العميل في هذه الحالة.

وضعت قاعدة لنفسي بأنه في حال كان العمل أقل من المطلوب ولم يعجب العميل لن آخذ أي مقابل -مع بعض الشروط بالتأكيد-.

حسنًا، هذا أول مشروع أفشل فيه، لا مشكلة لننتقل لغيره، ولنجعل الأمور تسير على خير ما يرام هذه المرة، وبالفعل أنجزت تصميم ممتاز.

توقعت بأن الأمور قد تحسنت، ولكني كنت مخطئًا، مشروع آخر وهو كبير نسبيًا انتهى بطريقة مشابهه للمشروع الأول، وبحكم معرفتي للعميل، وكون هذا المشروع ليس الأول بيننا، -وأرجو ألا يكون الأخير- أصر العميل على دفع جزء من التكلفة الإجمالية لقاء التصميم. بطبيعة الحال، ومع قاعدتي السابقة، رفضت رفضًا نهائيًا.

هل سيتحن الحال بعد كل هذا؟

ثم بعدها بفتره تواصل معي عميل جديد -بمعنى لم يسبق لي وتعاملت معه- من خلال موقع مستقل. على الورق بدا لي المشروع سهل التصميم، لذا قبلته بعد معرفة تفاصيله، ثم بدأت في تنفيذه، ومن الواضح في البداية أن العميل لم يكن راضيي عن النتيجة التي سلمتها، كانت له تطلعات عالية، وكنتُ بدوري أقل من المستوى المأمول.

بصراحة العميل محترم ولطيف جدًا، وكان يخبرني بملاحظاته على التصميم بأسلوب جميل وبسيط، ويشجعني أيضًا لأخرج طاقتي، ليس هذا فحسب بل أنه سلم المشروع في وقت مبكر، وكيف لا أنفذ التصميم كما يجب بعد كل هذا؟

للأسف وللمرة الثالث أجد نفسي محدودة التفكير، ومحاولاتي غير مجدية، ومن الواضح جدًا أن التصميم أقل بكثير من تطلعات العميل، في النهاية سألته عن رأيه في التصميم، وعن ما إذا كان راضي عن النتيجة؟

كان جوابه معروف مسبقًا، أردت التأكد فقط، ومع هذا لم تكن لديه مشكلة في أن استلم تكلفة المشروع، بل عندما حدثته عن إلغاء المشروع أصر باستحقاقي للمبلغ المتفق عليه فقد تعبت في التصميم وما إلى ذلك.

وبعد العديد من المفاوضات التي لوقيت بالرفض الشديد من طرفه انتهى الأمر بي مجبرًا على قبول دفعهِ لنصف تكلفة المشروع.

في النهاية، صحيح بأن تكلفة هذه المشاريع كانت لتضيف إلى رصيدي مبلغ محترم إلى أنني مرتاح جدًا بقراري، فالحمد لله أولًا وأخيرًا.

إذن، لماذا كتبت هذا المقال؟

  • اعتدت في هذه المدونة أن أكون شفافًا فيها، مثل الحديث عن الأمور المالية وغيرها… والتحدث عن الفشل لا يختلف عن غيره.
  • أنا لست مصمم مثالي، لدي أخطاء، وما زلت أتعلم، قد أنجح في مشروعك، وقد أفشل أيضًا، ولكن ثق عزيزي بأني لو فشلت فعلى الأقل لن تخسر مالك على تصميم لا يستحق.
  • جعلني هذا أفكر في مستواي كمصمم، هل أنا جيد كفاية؟ ما هي نقاط ضعفي…
  • الفشل في العمل الحر جعلني أعيد تقييم نفسي من جديد.
  • إذا كنتَ مشغول جدًا وتتوقع بأن تتفرغ خلال 10 أيام فلعلك مخطئ، في الغالب لن تتفرغ إلا بعد 20 يوم أو شهر ربما.
  • هناك أشياء أخرى لكني نسيتها، سأكتبها إذا تذكرتها لاحقًا 🙂

أعلم أن الكثير من المستقلين سيرفضون مبدئي في العمل الحر، أريد أن أعرف وجهت نظر الجميع في هذا، سواء مستقلين أو عملاء، النقاش مفتوح بكل تأكيد.

وبالمناسبة، لا داعي للسؤال عن مشروعي الذي ذكرته في البداية، لقد أجلته إلى أجل غير مسمى 🙂

حقوق الصورة محفوظة لأصحابها.

sasini

6 تعليقات

  • حمزة نوالي
    2018-07-17 الساعة 10:21 ص

    صدقني ليس لأنك لست مصمم مثالي بل لأنك لست إنسان مثالي، أنا مطور ويب و أحيانا أنجز أشياء تعجلني أفتخر طول الوقت بأني من ابتكرها و أحيانا أخرى أصبح أسوء مطور ويب يمكن معرفته.
    لكنني و على عكسك أعرف جيدا سبب الحالة الثانية، إنه التعب، نعم فالتعب الذي قد لا تشعر به أنت لأنه نفسي و ليس بدني سيقودك الى الهاوية..
    خذ قسطا من الراحة و ابتعد عن كل شيء.
    أتمنى لك التوفيق 😉

    • Sasini
      2018-07-19 الساعة 4:47 ص

      ليت الأمر ممكن أن “أبعتد عن كل شيء”. لنرجو أن تكون الأيام القادمة أفضل بكثير 🙂

  • م.طارق الموصللي
    2018-07-17 الساعة 11:23 ص

    حدثت معي مواقف مشابهة لما حدث معك، كنت في البداية أقبل بالمشروع أملًا في أن أتفرغ له خلال الفترة التي أُعلم بها العميل. لكن دائمًا ما نمرّ بظروف ومعوقات لا تخطر على البال: كوعكة صحية، او انقطاع الانترنيت عن المنطقة بأكملها!

    لذا وجدت أن في الأمر مخاطرة كبيرة!
    وكان الحل ألّا أقبل بأي مشروع إلا حين أكون متفرغًا، حتى وإن كان عرض صاحبه مغريًا، فأن أخسر بضعة عشرات من الدولارات لقاء مشروع اعتذرت عنه، أفضل ×1000 مرة من أن أخسر العميل للأبد بتأخري عن تنفيذ مشروعه 😮

    هذا كل شيء.

    • Sasini
      2018-07-19 الساعة 4:41 ص

      صدقت، تعلمت الدرس -_-

  • adel
    2018-07-18 الساعة 4:00 م

    أحترم رأيك والشفاقية التى ذكرتها ومعظمنا مر بهذه التجارب فيه الى كمل وفيه توقف تماما
    بعد قرأت هذا المقال جعلنى أنا أراجع نفسى وأبدأ من جديد
    تحياتى

  • احمد
    2018-07-20 الساعة 3:46 م

    لهذا أنوي العمل في مجال بيع التصاميم الجاهزة في مواقع بيع التصاميم مثل شاترستوك او أحد مواقع افنتو لأنه يريحني من التفرغ للعميل وإلتزام المواعيد والتعامل مع طبائعهم المختلفة وان كان المدخول قليل في البداية لكنه مستمر وإن توقفت لبعض الوقت , على كل أتمنى لك التوفيق

اكتب تعليقًا

sasini

كاتب ومدون في العديد من المجالات، مصمم واجهات رسومية للمواقع والتطبيقات.

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني لتبقى على إطلاع بأحدث المواضيع :)

منتجاتي

آخر أعمالي

تصميم صفحة هبوط شركة رقمي

صوري على Instagram

#pic #blackandwhite #mountain #horizon #photography #nature #photo #picture #sky
Tow leaves next to each other, the same tree, the same branch, but one healthy and the other sick.

ورقتان بجوار بعضهما، نفس الشجرة، نفس الغصن، ولكن واحدة صحيحة والأخرى مريضة.

#شجرة #ورقة #طبيعة #natural #nature #tree #paper #healthy #sick
هذا ليس هاتفي 😂
This is not my phone 😂

#صحراء #كاميرا #سوني #غروب #رمال #sand #desert #sony #camera #sunset
#ضوء #صورة #الليل #إنارة #تجريدي
#night #light #photo #photography #lighting #picture #abstractart
صورة بعد المطر
 After the rain

#مطر #طبيعة #ماكرو #rain #nature #macro #photography
#شجرة #ورقة #أسود #أبيض #ماكرو
#black #white #tree #leave #macro
#أرض #فوتغرافي #طبيعة #طبيعية #تراب #natural #nature #photography #soil #earth
غصن شجرة يتدلى في الهاوية.
A branch of a tree hanging in the abyss.

#صورة #فوتغرافي #شجرة #أغصان #سدر #بورتريه #عزل 
#tree #photo #photography #portrait #picture #branch #abyss
#طبيعي #جرادة #حشرة #حشرات #عزل #insect #natural @instagram #locust